1. youtube
  2. rss


منتدى الدين الاسلامي يختص هذا القسم بالمواضيع الإسلامية العامة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 12-29-2016   #1
" كبار الشخصيات “
الصورة الرمزية ♡☆Princess☆♡
 
♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك ♡☆Princess☆♡ غير متواجد حالياً

السؤال:
ما حُكم مدح النَفس في الإسلام؟ يعني هل إذا سُئل الإنسان عن نفسه مَثلاً ما أفضل صفاتك، وأجاب: لا أتكبر، وأحب للغير ما أحبه لنفسي، وهكذا، هل هذا يدخل في باب مدح النفس؟ وما تفسير هذه الآية ضمن موضوع مدح النفس: {فَلا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى} [النجم:32]؟

الإجابة:
الحمد لله
أولاً: قال الله عز وجل: {فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى} [النجم: 32].
وفي هذا نهي عن تزكية النفس وإطرائها والإخبار عنها بطهارتها وبعدها عن الذنوب والآثام لغير حاجة إلى ذلك، إلا مجرد حب المدح والثناء.
قال الطبري رحمه الله: "يقول جل ثناؤه: لا تشهدوا لأنفسكم بأنها زكية بريئة من الذنوب والمعاصي". انتهى من "تفسير الطبري" (22/540).
وقال الشوكاني رحمه الله: "أَيْ: لَا تَمْدَحُوهَا وَلَا تُبَرِّئُوهَا عَنِ الْآثَامِ وَلَا تُثْنُوا عَلَيْهَا، فَإِنَّ تَرْكَ تَزْكِيَةِ النَّفْسِ أَبْعَدُ مِنَ الرِّيَاءِ وَأَقْرَبُ إِلَى الْخُشُوعِ" انتهى من "فتح القدير" (5/ 136).
وقال ابن عقيل رحمه الله: "نَهَى عَنْ تَزْكِيَةِ النَّفْسِ بِالْمَدْحِ وَالْإِطْرَاءِ الْمُورِثِ عُجْبًا وَتِيهًا وَمَرَحًا". انتهى من "الآداب الشرعية " (3/ 464).

ثانياً: الأصل في ذكر محاسن النفس، ومدحها بذلك: المنع، وأقل أحواله الكراهة، لكن في موضع الحاجة والمصلحة الشرعية: يرخص في مثل ذلك، بقدر ما تقتضيه الحاجة.
قال النووي رحمه الله: "اعلم أن ذكرَ محاسن نفسه ضربان: مذموم، ومحبوب.
فالمذمومُ: أن يذكرَه للافتخار، وإظهار الارتفاع، والتميّز على الأقران، وشبه ذلك.
والمحبوبُ: أن يكونَ فيه مصلحة دينية، وذلك بأن يكون آمراً بمعروف، أو ناهياً عن منكر، أو ناصحاً أو مشيراً بمصلحة، أو معلماً، أو مؤدباً، أو واعظاً، أو مذكِّراً، أو مُصلحاً بين اثنين، أو يَدفعُ عن نفسه شرّا، أو نحو ذلك، فيذكر محاسنَه، ناوياً بذلك أن يكون هذا أقربَ إلى قَبول قوله واعتماد ما يذكُره، أو أن هذا الكلام الذي أقوله لا تجدونه عند غيري فاحتفظوا به، أو نحو ذلك.
وقد جاء في هذا المعنى ما لا يحصى من النصوص، كقول النبيّ صلى الله عليه وسلم: «أنا النَّبِي لا كَذِبْ» (صحيح البخاري) ، «أنا سَيِّدُ وَلَد آدَم» (سنن الترمذي)، «أنا أوَّلُ مَنْ تَنْشَقُّ عَنْهُ الأرْضُ» (أخرجه ابن حبان في صحيحه)، «أنا أعْلَمُكُمْ باللَّهِ وأتْقاكُمْ» (صحيح الجامع)، «إني أبِيتُ عنْدَ ربي» (صحيح ابن حبان)، وأشباهه كثيرة.
وقال يوسف صلى الله عليه وسلم: {اجْعَلْني على خَزَائِنِ الأرْضِ إني حَفِيظٌ عَلِيمٌ} [يوسف:55]، وقال شعيب صلى الله عليه وسلم: {سَتَجِدُنِي إنْ شاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ} [القصص:27].
وقال عثمان رضي الله عنه حين حُصر ما رويناه في صحيح البخاري أنه قال: "ألستم تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «مَنْ جَهّزَ جَيْشَ العُسْرَةِ فَلَهُ الجَنَّةُ» فجهّزتها؟
ألستم تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «مَنْ حَفَرَ بِئرَ رُومَة فَلَهُ الجَنَّةُ» فحفرتها؟
فصدّقوه بما قال.
وروينا في صحيحيهما عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أنه قال حين شكاه أهل الكوفة إلى عمرَ بن الخطاب رضي الله عنه وقالوا: لا يُحسن يصلي!.
فقال سعد: "والله إنّي لأول رجل من العرب رمى بسهم في سبيل الله تعالى".
وروينا في صحيح مسلم عن عليّ رضي الله عنه قال: "والذي فلق الحبَّة وبرأَ النسمةَ، إنه لعهدُ النبيّ صلى الله عليه وسلم إليّ: أنه لا يحبني إلا مؤمنٌ، ولا يبغضني إلا منافق".
ونظائر هذا كثيرة لا تنحصر، وكلُّها محمولة على ما ذكرنا". انتهى مختصرا من "الأذكار" (ص: 278-279).
وقال ابن مفلح رحمه الله:
"قَالَ ابْنُ الْجَوْزِيِّ: عَنْ قِصَّةِ يُوسُفَ -عَلَيْهِ السَّلَامُ-: فَإِنْ قِيلَ كَيْفَ مَدَحَ نَفْسَهُ بِهَذَا الْقَوْلِ، وَمِنْ شَأْنِ الْأَنْبِيَاءِ وَالصَّالِحِينَ التَّوَاضُعُ؟
فَالْجَوَابُ: أَنَّهُ لَمَّا خَلَا مَدْحُهُ لِنَفْسِهِ مِنْ بَغْيٍ وَتَكَبُّرٍ، وَكَانَ مُرَادُهُ بِهِ الْوُصُولَ إلَى حَقٍّ يُقِيمُهُ، وَعَدْلٍ يُحْيِيه، وَجَوْرٍ يُبْطِلُهُ: كَانَ ذَلِكَ جَمِيلًا جَائِزًا.
وَقَدْ قَالَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: وَاَللَّهِ مَا آيَةٌ إلَّا وَأَنَا أَعْلَمُ بِلَيْلٍ نَزَلَتْ أَمْ بِنَهَارٍ.
وَقَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: لَوْ أَعْلَمُ أَحَدًا أَعْلَمَ بِكِتَابِ اللَّهِ مِنِّي تَبْلُغُهُ الْإِبِلُ لَأَتَيْتُهُ.
فَهَذِهِ الْأَشْيَاءُ خَرَجَتْ مَخْرَجَ الشُّكْرِ لِلَّهِ وَتَعْرِيفِ الْمُسْتَفِيدِ مَا عِنْدَ الْمُفِيدِ". انْتَهَى كَلَامُ ابْنِ الْجَوْزِيِّ.


وَفِي الصَّحِيحَيْنِ عَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: "وَاَلَّذِي لَا إلَهَ غَيْرُهُ مَا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ سُورَةٌ إلَّا وَأَنَا أَعْلَمُ حَيْثُ أُنْزِلَتْ، وَمَا مِنْ آيَةٍ إلَّا وَأَنَا أَعْلَمُ فِيمَا أُنْزِلَتْ، وَلَوْ أَعْلَمُ أَحَدًا هُوَ أَعْلَمُ بِكِتَابِ اللَّهِ مِنِّي تَبْلُغُهُ الْإِبِلُ لَرَكِبْتُ إلَيْهِ.
وَفِي تَرْجَمَةِ أَبِي الدَّرْدَاءِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: "سَلُونِي فَوَاَللَّهِ لَئِنْ فَقَدْتُمُونِي لَتَفْقِدُنَّ رَجُلًا عَظِيمًا.
وَقَالَ أَبُو بَكْرٍ بْنُ عَيَّاشٍ لَمَّا حَضَرَتْهُ الْوَفَاةُ وَبَكَتْ ابْنَتُهُ: يَا بُنَيَّةُ لَا تَبْكِي، أَتَخَافِينَ أَنْ يُعَذِّبَنِي اللَّهُ وَقَدْ خَتَمْت فِي هَذِهِ الزَّاوِيَةِ أَرْبَعَةً وَعِشْرِينَ أَلْفَ خَتْمَةٍ؟
وَقَالَ أَبُو بَكْرِ بْنُ عَيَّاشٍ أيضاً: نَظَرْت إلَى أَقْرَأِ النَّاسِ فَلَزِمْته عَاصِمًا، ثُمَّ نَظَرْت إلَى أَفْقَهِ النَّاسِ فَلَزِمْته مُغِيرَةً، فَأَيْنَ تَجِدُ مِثْلِي؟". انتهى مختصرا من "الآداب الشرعية" (3/ 464-465).
وعلى ذلك:
فالأصل في مثل هذا السؤال ألا يجاب، بل ألا يسأل أيضاً، ومن سُئل عن مثله، رد العلم بتقوى القلوب، إلى علام الغيوب.
لكن إن كانت هناك مصلحة شرعية راجحة، دعت إلى ذلك، مع أمن الفتنة له ولغيره بمثل ذلك المديح: جاز له منه، بقدر ما تحصل به الحاجة.
جاء في "الموسوعة الفقهية الكويتية" (36/380):
"ذَهَبَ الْفُقَهَاءُ إِلَى أَنَّهُ لا يَجُوزُ لِلإِنْسَانِ فِي الْجُمْلَةِ أَنْ يَمْدَحَ نَفْسَهُ وَأَنْ يُزْكِيَهَا.
قَالَ الْعِزُّ بْنُ عَبْدِ السَّلامِ: وَمَدْحُكَ نَفْسَكَ أَقْبَحُ مِنْ مَدْحِكَ غَيْرِكَ، فَإِنَّ غَلَطَ الإِنْسَانِ فِي حَقِّ نَفْسِهِ أَكْثَرُ مِنْ غَلَطِهِ فِي حَقِّ غَيْرِهِ، فَإِنَّ حُبَّكَ الشَّيْءَ يَعْمِي وَيَصُمُّ، وَلا شَيْءَ أَحَبُّ إِلَى الإِنْسَانِ مِنْ نَفْسِهِ، وَلِذَلِكَ يَرَى عُيُوبَ غَيْرِهِ وَلا يَرَى عُيُوبَ نَفْسِهِ، وَيَعْذِرُ بِهِ نَفْسَهُ بِمَا لا يَعْذِرُ بِهِ غَيْرَهُ.
وَقَدْ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {فَلا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى} [النجم: 32]، وَقَالَ: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُزَكُّونَ أَنْفُسَهُمْ بَلِ اللَّهُ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ} [النساء:49].
وَلا يَمْدَحُ الْمَرْءُ نَفْسَهُ إِلا إِذَا دَعَتِ الْحَاجَةُ إِلَى ذَلِكَ، مِثْلَ أَنْ يَكُونَ خَاطِبًا إِلَى قَوْمٍ فَيُرَغِّبَهُمْ فِي نِكَاحِهِ، أَوْ لِيُعَرِّفَ أَهْلِيَّتَهُ لِلْوِلايَاتِ الشَّرْعِيَّةِ وَالْمَنَاصِبِ الدِّينِيَّةِ، لِيَقُومَ بِمَا فَرَضَ اللَّهُ عَلَيْهِ عَيْنًا أَوْ كِفَايَةً كَقَوْلِ يُوسُفَ عَلَيْهِ السَّلَامُ: {اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ} [يوسف:55].
وَقَدْ يَمْدَحُ الْمَرْءُ نَفْسَهُ لِيُقْتَدَى بِهِ فِيمَا مَدَحَ نَفْسَهُ بِهِ، وَهَذَا مُخْتَصٌّ بِالأَقْوِيَاءِ الَّذِينَ يَأْمَنُونَ التَّسْمِيعَ وَيُقْتَدَى بأمثالهم" انتهى.
وينظر للاستزادة "إخفاء العمل الصالح، والفرح بثناء الناس على صاحبه؟".
والله تعالى أعلم.

  رد مع اقتباس


قديم 12-30-2016   #2
ViP
الصورة الرمزية أسامة المهندس
 
أسامة المهندس بغدادي طاكأسامة المهندس بغدادي طاكأسامة المهندس بغدادي طاكأسامة المهندس بغدادي طاكأسامة المهندس بغدادي طاكأسامة المهندس بغدادي طاكأسامة المهندس بغدادي طاكأسامة المهندس بغدادي طاكأسامة المهندس بغدادي طاكأسامة المهندس بغدادي طاكأسامة المهندس بغدادي طاك أسامة المهندس غير متواجد حالياً

اللهم اغفر لي ولوالدي وكافة المسلمين

  رد مع اقتباس


قديم 12-30-2016   #3
ملوك بغدادي ❤
الصورة الرمزية متفائله بالله
 
متفائله بالله بغدادي طاكمتفائله بالله بغدادي طاكمتفائله بالله بغدادي طاكمتفائله بالله بغدادي طاكمتفائله بالله بغدادي طاكمتفائله بالله بغدادي طاكمتفائله بالله بغدادي طاكمتفائله بالله بغدادي طاكمتفائله بالله بغدادي طاكمتفائله بالله بغدادي طاكمتفائله بالله بغدادي طاك متفائله بالله غير متواجد حالياً

ربي اغفر للجميع
عاشت ايدج ورده
مننحرم

  رد مع اقتباس


قديم 12-30-2016   #4
" كبار الشخصيات “
الصورة الرمزية ♡☆Princess☆♡
 
♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك♡☆Princess☆♡ بغدادي طاك ♡☆Princess☆♡ غير متواجد حالياً

اللهم امين
وجزاكم الله الجنه

  رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مايكل, الاسماء, النفس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معاني الاسماء حسب علماء النفس وتفسيرها ♡☆Princess☆♡ منتدى علم النفس وعلم ما وراء الطبيعه 15 09-06-2015 09:07 PM
قناص الاسلام 2009 - انصار الاسلام noman398 منتدى YoUTube يوتيوب مضحك , يوتيوب بنات ,يوتيوب شباب , يوتيوب منوع 3 12-14-2010 02:30 PM
الاسلام الحق ..؟؟ ام الاسلام المشوه والمبتور..؟؟ وطني حبيبي منتدى الدين الاسلامي 8 11-03-2010 08:00 PM
موضوع عن علم النفس وميادين علم النفس ●• ! ẪЯỄƒ ! •● التاريخ والبحوث العلميه والثقافيه والشخصيات 6 08-25-2010 01:03 AM
شقيقة الراحل مايكل جاكسون قالت انها سوف تعرف من قتل مايكل مرثد النعيمي اخبار الفن والفنانين 8 07-15-2009 11:15 AM


الساعة الآن 10:55 AM


اغاني عراقية

Powered by vBulletin

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193