منتدى الدين المسيحي يختص هذا القسم بكل ما يخص الدين المسيحي

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 12-10-2016   #1
" بغدادي واصل للقمر "
الصورة الرمزية لارسن
 
لارسن بغدادي طاكلارسن بغدادي طاكلارسن بغدادي طاكلارسن بغدادي طاكلارسن بغدادي طاكلارسن بغدادي طاكلارسن بغدادي طاكلارسن بغدادي طاكلارسن بغدادي طاكلارسن بغدادي طاكلارسن بغدادي طاك لارسن غير متواجد حالياً
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى لارسن إرسال رسالة عبر Skype إلى لارسن

أحد رجال الأعمال، مسافرا في القطار، جلس بجانبه شاب، لم يزد عن السابعة عشر من عمره. كانت تبدو على الشاب، علامات القلق والتوتر، فلم يتكلم مع أحد، بل كان ملصقا وجهه، باهتمام على النافذة، وكأنه ينتظر أن يرى أحدًا من الخارج... لكن من يستطيع رؤية أي شيء، وسط ذلك الظلام الحالك.

مضت الحال هكذا معظم الليل، وأخيرا انقطع الصمت، عندما سأل الشاب، رجل الأعمال الجالس مقابله، عن الساعة... وإن كانوا قد اقتربوا من محطة Smithville. أجابه رجل الأعمال عن سؤاله، ثم أردف قائلا، لا أعتقد بأن القطار يقف في Smithville، لأنها مجرد ضيعة صغيرة. أجابه الشاب، لقد وعدني المسئول في القطار، بأن يقف ليتسنى لي النزول إن أردت ذلك، لأنني كنت أعيش هناك قبلا..



عاد الصمت مرة أخرى، لكن ما أن بدأ الحديث من جديد، حتى أخبر ذلك الشاب قصة حياته. فقال: منذ أربعة أعوام، كنت أعيش مع عائلتي في Smithville، إلى أن جاء يوم، حين ارتكبت أمرًا رديًا جدًا، ودخلت السجن، وبعد خروجي ضاق بي الأمر من أجله، فقررت بعده ترك المنزل.

فلم أودع أحدا، بل غادرة البيت فجأة، وها قد أصبح لي أربعة سنين أعاني من الوحدة، وأنتقل من مكان إلى مكان، حيث أعمل بضعة شهور هنا، وبضعة شهور هناك.

سأل رجل الأعمال ذلك الشاب: وهل ينتظر أحد عودتك؟ أجابه لست أعلم؟ لقد أرسلت رسالة إلى والدي منذ بضعة أسابيع، مخبرًا إياهم، بأنني سأمر في هذا اليوم في القطار، وبحيث أن منزلنا ليس بعيدًا عن سكة الحديد، طلبت منهم أن يعطوني علامة. فإن كانوا يريدون مسامحتي، ويقبلونني من جديد في البيت، فما عليهم إلا أن يضعوا منديلا أبيض مقابل بيتنا على الشجرة التي أمام محطة القطار. وإلا، فلن أعود إلى الأبد...

ازدادت ضربات قلب ذلك الشاب، عندما اقترب منه المسئول عن القطار، معلنا بأن Smithville أصبحت على بعد 5 دقائق فقط، وعليه أن يخبره بأسرع وقت ممكن، ليتسنى له إيقاف القطار. وحاول الشاب أن يقف ليرى من النافذة، فلم تحمله قدماه.. واضطرب قلبه وأخذ يخفق بشدة.. فطلب من الرجل الذي بجواره أن ينظر من النافذة ليرى أي شريط أبيض معلقًا على الشجرة.

وكان الصمت يسود، والدقائق تمر وكأنها ساعات... فسأله الشاب: "هل ترى شريطًا أبيضًا؟!"، فأجابه الرجل لا، واتسعت عيناه وهو يقول: "هذه الشجرة عليها أشرطة بيضاء، وهذه الأخرى، وسور الحديقة، وعلى شبابيك البيت... وكأن السماء قد أمطرت هذه الشرائط!

إن محبة ذلك الأب لابنه، دفعته بأن يعلق كل ما كان لديه من أقمشة بيضاء، معلنا بذلك رغبته في المصالحة، وفي رجوع ابنه لديه... فحال وصول رسالة هذا الشاب إلى أهله، لم يعد لذلك الأب والأم، أي مقدرة على الانتظار، فلقد اشتاقوا له جدا، وطالما انتظروا ابنهم ليعود إلى البيت... أخذت تلك الأم كل ما عندها من شراشف بيضاء وعلقت إياها على سطح البيت، ثم قال الأب في نفسه، لعل ابني لم ينتبه إلى تلك الشراشف وسط الليل، فأخذ يلف الأشجار التي أمام البيت، بكل ما وجد عنده من أقمصة بيضاء...


صديقي... إن الله بين محبته لنا إذ ونحن بعد خطاة مات المسيح لأجلنا. لم يعلق الله أقمشة بيضاء، لكنه من أجل خطاياي وخطاياك أنت، بل علَّق ابنه على الصليب..

إن الإنسان لم يصالح الله... لكن الله كان في المسيح مصالحًا العالم لنفسه غير حاسب لهم خطاياهم.

إن الله يريد مصالحتك، وأعد كل شيء... هل ترغب في المصالحة؟... الآن تصالح مع خالقك الذي يحبك، انه في انتظارك. وكما قال أحد الآباء: "أصطلح مع نفسك، تصطلح معك السماء والأرض".

  رد مع اقتباس


قديم 12-11-2016   #2
بداية تألق ❤
الصورة الرمزية ترانيم الحزن
 
ترانيم الحزن بغدادي طاكترانيم الحزن بغدادي طاكترانيم الحزن بغدادي طاكترانيم الحزن بغدادي طاكترانيم الحزن بغدادي طاكترانيم الحزن بغدادي طاكترانيم الحزن بغدادي طاكترانيم الحزن بغدادي طاكترانيم الحزن بغدادي طاكترانيم الحزن بغدادي طاكترانيم الحزن بغدادي طاك ترانيم الحزن غير متواجد حالياً

يعطيك ربي العافية.. بإنتظار جديدك بكل شوق تحيتي

  رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الخلاص, الخطايا, يسوع, غفران


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فيلم يسوع باللغة العربية - حياة يسوع المسيح لارسن منتدى الدين المسيحي 1 11-11-2015 11:24 PM
حـصريـا:<•>||12 مــوال للفــنان الكبيــر \\مــاجد المهنــدس//حزنْ~حزنْ||بــدون اي حقو nasrt الفنان ماجد المهندس 11 12-05-2009 01:31 PM
حـصريـا:<•>||12 مــوال للفــنان الكبيــر \\مــاجد المهنــدس//حزنْ~حزنْ||بــدون اي حق AмŖooSH Altiқrity الفنان ماجد المهندس 1 09-12-2009 03:52 PM
الخلاص مع يسوع الملكة رنا منتدى الدين المسيحي 6 08-10-2007 04:05 PM


الساعة الآن 05:11 AM


اغاني عراقية

Powered by vBulletin

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193