1. youtube
  2. rss


منتدى علم النفس وعلم ما وراء الطبيعه يختص هذا القسم بكل ما يتعلق بعلم النفس , الباراسايكولوجي , ما وراء الطبيعة

Like Tree1Likes
  • 1 Post By لجين.
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 11-17-2014   #1
بداية تألق ❤
الصورة الرمزية لجين.
 
لجين. بغدادي طاكلجين. بغدادي طاكلجين. بغدادي طاكلجين. بغدادي طاكلجين. بغدادي طاكلجين. بغدادي طاكلجين. بغدادي طاكلجين. بغدادي طاكلجين. بغدادي طاكلجين. بغدادي طاكلجين. بغدادي طاك لجين. غير متواجد حالياً

أسباب الفصام ج3
إن توضيح أسباب الفصام هو من الأمور الصعبة ورغم أن الكثير قد فهم خلال السنوات الأخيرة عن الفصام فإن فهما أساسيا وموحدا له لم يظهر حتى الآن.
رغم أن السريريين الأوائل اعتبروه مرضا عصبيا ذا نتيجة ثابتة فإن الكثير قد تمت معرفته فيما بعد وهو ما يدفعنا إلى اقتراح وجود تداخلات معقدة ذات أوجه مختلفة بين عوامل متعددة تؤدي لبدئه.
فأسباب الفصام كما ذكرت ليست مفهومة بوضوح، ويؤدي العديد من الاكتشافات المتضاربة لباحثين مختلفين إلى الاعتقاد بأن الفصام هو فعلا عبارة عن اضطرابات عديدة مختلفة. ويصف آخرون نمطين رئيسين: الأول داخلي process لا يستجيب للمعالجة، وإنذاره سيئ ويحتمل أن أساسه بيولوجي. والثاني ارتكاسي reactive وهو نمط هاجع ذو إنذار أفضل، ويحتمل أنه متعلق بعوامل المعاناة experiential. ويمكن أن تقسم النظريات التي تحاول معرفة أسباب الفصام إلى: عضوية واجتماعية ثقافية ومعاناة أو نفسية.
أولا: اعتبارات عضوية

هناك قليل من الشك بأن العوامل البيولوجية تلعب دورا في إحداث الفصام. وأما ما هي العوامل الهامة، وما أهميتها في هذا الدور فما تزال موضع جدل حتى الآن.
1. بنية ووظيفة الدماغ

إن احتمال كون الفصام اضطرابا عضويا مع إمراضية دماغية مرافقة كان مجال تركيز العديد من الباحثين على مدى الفترة التي درس فيها هذا الاضطراب. وكل الدراسات بعد الوفاة لمدة سنوات عديدة لم تتهم أي عامل مستبطن عصبي أو عصبي مرضي.. وكان التأكيد مباشرة قبل الحرب العالمية الثانية يتركز على العوامل النفسية والاجتماعية في دراسة المفاهيم الخاصة بالاضطرابات الفصامية. ولكن في العقود الأخيرة تطور الاهتمام ثانية باحتمال وجود الأساس العصبي المرضي للفصام ويبدو أن عدة عوامل تدعم هذا التوجه منها نجاح المعالجة الدوائية النفسية التي تطورت منذ خمسينيات القرن الماضي، وظهور طرق تقص واستقصاء معاصرة كالتصوير بالرنين المغناطيسي النووي (يدعى أيضا MRI التصوير بالرنين المغناطيسي). وإن تصوير الدماغ هو رسم تمثيلي بمساعدة الكمبيوتر لبنية الدماغ ووظيفته. يستخدم رسم الكمبيوتر الألوان لتمثيل طيف من الأرقام لقياس الظاهرة قيد الدراسة. تتضمن الطرائق الطبقية لتصوير الدماغ بالأشعة الطبقية المحوسبة (CAT scan) والتصوير بالرنين المغناطيسي MRI والتصوير الطبقي بإصدار البوزيترون PET وقد جعلت هذه التقنيات تحسين دراسة بنية ووظيفة الدماغ ممكنا. وقد رافق ظهور هذه التقنيات الفحص المباشر للدماغ الذي أمن ظهور معايير تشخيصية دقيقة، مما ساعد على التغلب على المشاكل المنهجية التي وجدت في العديد من دراسات البحث السابقة.
ويبدو أن هناك توجها متزايدا إلى احتمال كون الفصام مجموعة من الاضطرابات العضوية، ورغم أنه لم يتبين أي عامل عصبي مرضي أو عصبي فيزيولوجي حتى الآن (ولكن يعتقد الخبراء في الغرب عموما أن ذلك يبدو منسجما إلى حد ما مع تعدد أسبابه).
2. التأهب المورثي

يشير أدب الطب النفسي المعاصر إلى التأهب predisposition المنقول وراثيا للفصام. وقد تضمنت الطرق الرئيسية: دراسة العائلة والتوائم والتبني.. وإن خطورة الإصابة بالفصام بين التعداد السكاني العام هو من رتبة واحد بالمائة تقريبا،(بدقة تسعة بالألف).. ودراسات العائلة: بينت أن أقرباء الفصامي عندهم خطورة مزدادة للإصابة بهذا الاضطراب، وهذه الخطورة تزداد كلما ازدادت قربا العلاقة المورثية بين النموذج (الحالة الأصلية في الدراسات الوراثية) وقريبه (إلا أن التأثيرات البيئية لا يمكن أن تستبعد تماما) Gottesman, McGriffin, and Fornier, 1987. وفي دراسات التوائم: كانت نسبة التوافق للتوائم أحادية البيضة (المتطابق، MZ) %44.3 وهي أعلى بشكل واضح من نسبة التوائم ثنائية البيضة (الأخوين، DZ) وهي %12.08 وهي بشكل واضح أقل من %100 (كوتسمان وماكغريفين وفورنيير 1987،Gottesman, McGriffin, and Fornier, 1987). أما دراسات التبني: فسجل هستون 1966 دراسة على سبعة وأربعين شخصا ولدوا من أمهات فصاميات في المشافي العقلية الحكومية في أميركا وعزلوا منذ ولادتهم ليربيهم أبوان بالتبني adaption أو بالاسترضاع foster وقارنهم مع 50 من الشواهد (من بيوت اللقطاء التي قدمت أطفال الأمهات الفصاميات للدراسة) حيث ظهر الفصام عند %16.6 من أطفال الأمهات الفصاميات، وأعطيت تشاخيص نفسية ل 31 طفلا من بين ال 47 (%66) مقارنة مع 9 من الشواهد، أي %18. ولم يظهر الفصام عند أي من الشواهد.
هكذا يمكننا تقييم الدراسات المورثية بأن كل المعطيات تشير إلى أن العوامل المورثية تلعب دورا هاما – لكن غير تام – في ظهور الفصام.. ويمكن القول إنه يبدو أن نموذج التأهب – الكرب ملائم، أي أن التأهب تحدده الوراثة، إلا أن الكرب اللاحق ضروري للاصابة بالفصام.
3. التأهب الكيميائي الحيوي

لقد ازدادت معرفتنا بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة عن الكيمياء الحيوية للدماغ وكذلك عن الأدوية النفسية. إذ توجد اضطرابات كيميائية حيوية في العديد من الحالات، إن لم يكن كلها.. واتضح أن العديد من المكتشفات الباكرة عن الكيميائية الحيوية مرتبطة بالحمية أو بالأدوية أكثر من ارتباطها بالاضطراب.. كما اقترح العديد من الفرضيات، ولقد توجه الاهتمام بشكل كبير إلى تلك التي تهتم بالأمتلة المناظرة transmethylation والنقل السيروتونيني والنقل الدوباميني.
أ. فرضية الأمتلة المناظرة Transmethylation hypothesis : افترض هارلي ماسون حدوث تراكم لمواد ممتلة في الفصام، لأن العديد من المهلسات هي مواد ممتلة. وجد الاندول أمين الممتل في دم وبول الفصاميين، وتشير الدراسات الحديثة إلى وجود المواد الممتلة عند الأشخاص المصابين بالاضطرابات العقلية الأخرى، لذا يبدو أن العلاقة النوعية مع الفصام مشكوك بها.
ب. النقل السيروتونيني: اقترحت الدراسات الأولى أن النقل السيروتونيني قد يكون ناقصا في الفصام، ولكن الدراسات اللاحقة على الدماغ لم تظهر شذوذا موافقا في السيروتونين.
ج. فرضية الدوبامين: وتفترض أن الفصام انعكاس لخلل في الجمل الدماغية التي يتواسطها الدوبامين وخاصة الجمل الطرفية المركزية mesolimbic والقشرية المركزية mesocortical.. كما يمكن للأمفيتامينات – التي تحث إطلاق الكاتيكولامينات – أيضا أن تسبب أعراضا ذهانية تشبه الفصام، وتفاقم الأعراض الذهانية للفصام الحاد.. إضافة إلى ذلك فإن وصف مضادات الذهان الأكثر فعالية في معالجة الأعراض الفصامية (الفينوتيازينات) تعمل عن طريق تثبيط أو حصر النقل الدوباميني.. (على الرغم من أن تغير مستويات الدوبامين لا يعتبر سببا للفصام، إلا أنه يبدو متورطا في ظهور الأعراض. كما أن هذه الأدوية فعالة بشكل معادل في إنقاص الأعراض الذهانية والأنماط الأخرى من الذهان). بقي أن أذكر أن اكتشاف الكلوزابين clozapine ومضادات الذهان (اللا نموذجية) الأخرى حد من تعميم فرضية الدوبامين الأصلية بإثارة الاستفهام عن أنماط ونوعية مستقبلات الدوبامين المتورطة في إنقاصها للأعراض، وباتهام جمل النقل العصبي (مثل السيروتونين، الغلوتامات) في تأثيراتها.
4. العوامل العصبية التطورية Neurodevelopmental factors




لقد سجل بعض الباحثين التواتر الذي حدثت به حوادث تطورية سيئة قبل الولادة وحولها في تاريخ المرضى الفصاميين.. فبعض هذه الحوادث يمكن أن تسبب أذية بنقص الأكسجة الناجمة عن نقص التروية في البطينات والنسج المجاورة مما يؤدي إلى توسع البطينات. ويقترح بعض الباحثين حاليا تأثر الحوادث قبل وحول الولادة، والتي أثرت على التطور العصبي، مع العوامل الوراثية المؤهبة، أو مساهمتها بذاتها في التعبير اللاحق عن الفصام.
ثانيا: النظريات الاجتماعية الثقافية Sociocultural theories

1. هناك كثافة عالية من الفصاميين في الأحياء والتجمعات الفقيرة من المدن، وفي المناطق الأخرى رديئة الخدمات. وقد قاد ذلك إلى نظريتين متضاربتين: تقول الأولى التي تدعى بنظرية (الانجراف للأسفل down drift) أن الفصاميين ينحدرون إلى هذه المناطق لأنهم غير أكفاء اجتماعيا واقتصاديا. أما الثانية فمفادها أن هذه المناطق (تفرخ) الفصاميين لأن سكانها محملون بمشاكل اجتماعية واقتصادية شديدة. وبكلمة أخرى، لم يحقق الفصامي النجاح مطلقا.. لكنني أعتقد أنه يبدو أكثر ترجيحا لو قلنا أن الذين يصابون بالفصام يميلون للانتقال إلى المناطق التي تؤمن العزلة والتجهيزات غير الملائمة.
2. تؤكد بعض الدراسات على ترافق الفصام مع المستوى الاجتماعي الاقتصادي المنخفض. إن القيود الاجتماعية والاقتصادية تمنع تحقيق الإشباع الأساسي، فالفقر والازدحام قد يكونان إذا من العوامل التي تسبب كربا أكبر ونقص مرونة في اختيار استجابة الشخص للكرب.. وبشكل عام يعتقد الباحثون أن هناك حدوثا أكبر لتفكك العائلات في المناطق المنخفضة اجتماعيا واقتصاديا.
ثالثا: نظريات الدينمية النفسية Psychodynamic theories

تفترض هذه النظريات أن الإمراضية النفسية وظيفية أي يمكن تفسير الأعراض بشكل كامل أو جزئي بالناحية النفسية psychology وليس بالفيزيولوجيا أو العوامل العضوية. نشأت هذه النظريات من المعالجة بطرق التحليل النفسي أو الموجهة بالدينمية النفسية.
وخلاصة القول.. هناك وجود للعوامل الوراثية.. وهناك فرضية الدوبامين والنواقل العصبية.. وأيضا النماذج النفسية الحركية لبدء الفصام والتأكيد على مفهوم التركيز والتراجع المبكران .. ويبقى بعض الأسباب الاجتماعية جميعها متهمة بشكل أو آخر بإحداث الفصام..
لقد ظهر اهتمام حديث بالأسباب العصبية الفزيزلوجية يركز حول وجود علامات توسع البطينات الدماغية وشذوذات في معايير الطاقة محرضة جنسيا، فقد لقدرات استعرافية مختلفة، فقد حركات العين والملاحقة العينية في بعض حالات الفصام.
وأخيرا أشارت بعض الدراسات لدور اضطرابات العلاقات بين أفراد الأسرة. فبعض العلاقات العائلية قد تلعب دورا في حدوث أمراض جسمية نفسية عند الأطفال. وصف (ليدز) وزملاؤه عدة نماذج من عدم التناسق المزمن في عائلات المصابين بالفصام، بينما تأثر (بانسون) و(جاكسون) بتعدد حالات “الاتصال المزدوج Double bind” في مثل هذه العائلات.. أما (وين وسينغر) فقد طور مفهوما مختلفا وهو “العلاقات المتبادلة الكاذبة” لشرح العلاقات العائلية في الفصام، وفي مثل هذه العائلات يعتبر أي خلاف أو صراع وكأنه تهديد لوجود العائلة لذلك يقمع بشدة. وتستعمل عدة وسائل لدفع أعضاء العائلة لكي يحافظوا على صورة كمال العائلة وأي فرد يفشل في المشاركة يصبح كبش فداء يتحمل كل مسؤوليات الخطأ.
وربما تكون أكثر الأبحاث العلمية تركيزا على أهمية العلاقات العائلية هي أبحاث “فون وولف” اللذين اكتشفا أن التعرض المستمر للنقد من قبل أفراد العائلة له علاقة بإنذار المرض ومعاودته. وباستمرار الأبحاث يؤمل أن يفهم كل نوع من الفصام حسب الآلية المسببة له.

أنفاس لم تكتمل معجب بهذا.
  رد مع اقتباس


قديم 11-18-2014   #2
" بغدادي واصل للقمر "
الصورة الرمزية أنفاس لم تكتمل
 
أنفاس لم تكتمل بغدادي طاكأنفاس لم تكتمل بغدادي طاكأنفاس لم تكتمل بغدادي طاكأنفاس لم تكتمل بغدادي طاكأنفاس لم تكتمل بغدادي طاكأنفاس لم تكتمل بغدادي طاكأنفاس لم تكتمل بغدادي طاكأنفاس لم تكتمل بغدادي طاكأنفاس لم تكتمل بغدادي طاكأنفاس لم تكتمل بغدادي طاكأنفاس لم تكتمل بغدادي طاك أنفاس لم تكتمل غير متواجد حالياً

معلومات قيمة شكرا لك غاليتي
ابدعت بطرحك
دمتِ نقية وبخير
...

التوقيع: آستغفر آلله ربي وآتوب آليه
  رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لشباب, الفصام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تشخيص الفصام ج2 لجين. منتدى علم النفس وعلم ما وراء الطبيعه 1 11-18-2014 01:44 AM
تعريف الفصام ج1 لجين. منتدى علم النفس وعلم ما وراء الطبيعه 1 11-18-2014 01:42 AM
ما أسباب الإصابة بمرض الفصام؟ Mѓ.pЗгҒệĈt صحة , طب بديل , تغذية , اعشاب , رجيم و رشاقة , زيادة الوزن , نصائح طبية , علاجات 7 02-23-2012 02:52 PM
لشباب فقط.... $سالار الكرادي$ منتدى النقاش والحوار الجاد 2 09-09-2010 03:35 PM
انفصام الشخصية ، الفصام Schizophrenia HaSsaN•CuTe صحة , طب بديل , تغذية , اعشاب , رجيم و رشاقة , زيادة الوزن , نصائح طبية , علاجات 11 05-27-2009 12:39 PM


الساعة الآن 10:40 PM


اغاني عراقية

Powered by vBulletin

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193