المرأة وسمو الأخلاق .. السيدة زينب عليها السلام - - منتديات بغدادي الحبيبه
  التسجيل   التعليمـــات   التقويم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
مجلة بغدادي
عدد مرات النقر : 945
عدد  مرات الظهور : 17,075,559مول بغداد
عدد مرات النقر : 885
عدد  مرات الظهور : 17,075,156
هذة حياتي
عدد مرات النقر : 796
عدد  مرات الظهور : 17,075,155
عدد مرات النقر : 398
عدد  مرات الظهور : 11,008,302مبدع
عدد مرات النقر : 120
عدد  مرات الظهور : 1,266,531

العودة   منتديات بغدادي الحبيبه > | المنتديات البغداديه الدينيه | > منتدى الدين الاسلامي

منتدى الدين الاسلامي يختص هذا القسم بالمواضيع الإسلامية العامة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
كُتب : [ 11-28-2012 ] رقم المشاركة : ( 1 )
ViP


[بيآناَتي]
تاريخ التسجيل : Jan 2010
رقم العضوية :64097
آعجب بي : 236
آعجبت به : 2
الجنس : MALE/FE-MALE ~
العمر : 16
مكان الاقامة : الامــــــــــــــاراتـ
عدد آلمشاركات : 27,918
عدد آلمواضيع : 1950
عدد النقاط : 2562972
مشآركاتي في اليوم بمعدل : 16.45
الدولة : علم دولتك
قوة التقييم : ♡ بغَـــــ رووًح ـــداديهَ ♡ بغدادي طاك♡ بغَـــــ رووًح ـــداديهَ ♡ بغدادي طاك♡ بغَـــــ رووًح ـــداديهَ ♡ بغدادي طاك♡ بغَـــــ رووًح ـــداديهَ ♡ بغدادي طاك♡ بغَـــــ رووًح ـــداديهَ ♡ بغدادي طاك♡ بغَـــــ رووًح ـــداديهَ ♡ بغدادي طاك♡ بغَـــــ رووًح ـــداديهَ ♡ بغدادي طاك♡ بغَـــــ رووًح ـــداديهَ ♡ بغدادي طاك♡ بغَـــــ رووًح ـــداديهَ ♡ بغدادي طاك♡ بغَـــــ رووًح ـــداديهَ ♡ بغدادي طاك♡ بغَـــــ رووًح ـــداديهَ ♡ بغدادي طاك
المزاج

تابعني على

♡ بغَـــــ رووًح ـــداديهَ ♡ غير متواجد حالياً




المرأة وسمو الأخلاق .. السيدة زينب


عليها السلام
عبادة الخالق والقرب منه، هي المرتكز والمحور في الشخصية الإيمانية، بل هي مقياس الإنسانية والتحرّر في شخصية الإنسان، فالبديل عن التعبد لله، والخضوع له، هو العبودية للشهوات، وللمصالح المادية الزائلة. إنّ التعبّد لله يعني انسجام الإنسان مع فطرته النّقيّة، واستجابته لنداء عقله الصادق، بأنّ للحياة خالقاً يمسك بأزمتها، وإليه مصيرها.
والتعبّد لله، هو النبع الذي يروي منه الإنسان ظمأه الروحي، ويتزوّد من دفقاته بدوافع الخير ونوازع الصلاح. فكلّما أقبل الإنسان على ربّه، وأخلص في عبادته، تجلّت إنسانيته أكثر، وتجسّدت القيم الخيّرة في شخصيته.
ففي الحديث القدسي الذي ينقله الرسول الأعظم عن الله (سبحانه) أنّه قال: (لا يزال عبدي يتقرّب إلى بالنوافل، حتى أحبّه، فأكون أنا سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ولسانه الذي ينطق به، وقلبه الذي يعقل به، فإذا دعاني أجبته، وإذا سألني أعطيته).
والسيدة زينب وهي العالمة بالله و (إنما يَخْشَى الله من عِبَادهِ العُلَمَاءُ) وهي الناشئة في أجواء الإيمان والعبادة والتقوى، كانت قمة سامقة في عبادتها وخضوعها للخالق -عزّوجلّ-..كانت ثانية أمها الزهراء (عليها السلام) في العبادة. وكانت تؤدي نوافل الليل كاملة في كل أوقاتها حتى أنّ الحسين (عليه السلام) عندما ودّع عياله الوداع الأخير يوم عاشوراء، قال لها: يا أختاه لا تنسيني في نافلة الليل. كما ذكر ذلك البيرجندي، وهو مدوّن في كتب السّير..وعن عبادة السيدة زينب، ليلة الحادي عشر من المحرم، يقول الشيخ محمد جواد مغنية: وأيّ شيء أدلّ على هذه الحقيقة، من قيامها بين يدي الله للصلاة، ليلة الحادي عشر من المحرم، ورجالها بلا رؤوس على وجه الأرض، تسفي عليهم الرياح، ومن حولها النساء والأطفال، في صياح وبكاء ودهشة وذهول، وجيش العدو يحيط بها من كل جانب.. إنّ صلاتها في مثل هذه الساعة، تماماً كصلاة جدّها رسول الله في المسجد الحرام، والمشركون من حوله يرشقونه بالحجارة، ويطرحون عليه رحم شاة، وهو ساجد لله (عزّ وعلا)، وكصلاة أبيها أمير المؤمنين، في قلب المعركة بصفين، وصلاة أخيها سيد الشهداء يوم العاشر، والسهام تنهال عليه كالسيل..
ولا تأخذك الدهشة إذا قلت: إنّ صلاة السيدة زينب، ليلة الحادي عشر من المحرم، كانت شكراً لله على ما أنعم، وأنّها كانت تنظر إلى تلك الأحداث على أنّها نعمة خصّ الله بها أهل بيت النبوة، من دون الناس أجمعين، وأنّه لولاها لما كانت لهم هذه المنازل والمراتب عند الله والناس.. وروي عن ابنة أخيها فاطمة بنت الحسين قولها: {وأمّا عمّتي زينب، فإنّها لم تزل قائمة في تلك الليلة في محرابها، تستغيث إلى ربّها فما هدأت لنا عين ولا سكنت لنا رنّة)..


صبر وشجاعة
معروف أنّ المرأة تمتاز برقّة المشاعر، وشفّافية العواطف، ممّا يساعدها على القيام بدور الأمومة الحانية، لذلك يكون تأثيرها العاطفي أسرع وأعمق من الرجل غالباً.. وإذا كانت تلك الحالة تمثّل الاستعداد الأوّلي في نفس المرأة، فلا يعني ذلك أنّها تأسر المرأة، وتقعد بها عن درجات الصمود والصبر العالية.. فبإمكان المرأة حينما تمتلك قوة الإرادة، ونفاذ الوعي، وسموّ الهدف، أن تضرب أروع الأمثلة في الصبر والشجاعة، أمام المواقف الصعبة القاسية.. وهذا ما أثبتته السيدة زينب، في مواجهتها للآلام والأحداث العنيفة، التي صدمتها في باكر حياتها، وكانت هي الختام لسنوات عمرها..لقد أبدت السيدة زينب تجلداً وصبراً قياسياً، في واقعة كربلاء، وما أعقبها من مصائب.. وإلاّ فكيف استطاعت أن تنظر إلى أخيها الحسين، ممزّق الأشلاء، يسبح في بركة من الدماء، وحوله بقيّة رجالات وشباب أسرتها، من أخوتها وأبناء أخوتها، وأبناء عمومتها وأبنائها، ثم تحتفظ بكامل السيطرة على أعصابها وعواطفها، لتقول كلمة لا يقولها الإنسان إلاّ في حالة التّأنّي والثّبات والاطمئنان، وهي قولها: اللهمّ تقبّل منا هذا القليل من القربان..
وأكثر من ذلك فهي تصبّر ابن أخيها الإمام زين العابدين، حينما رأته مضطرباً، بالغ التأثّر، عند مروره على جثث القتلى.. ويُعبّر الشيخ النقدي عن فظيع مصائب السيدة زينب، وعظيم تحمّلها لها، بقوله: وبالجملة فإنّ مصائب هذه الحرّة الطاهرة زادت على مصائب أخيها الحسين الشهيد، أضعافاً مضاعفة، فإنّها شاركته في جميع مصائبه، وانفردت عنه (عليها السلام) بالمصائب التي رأتها بعد قتله، من النّهب والسلب والضرب وحرق الخيام، والأسر، وشماتة الأعداء..أمّا القتل فإنّ الحسين قتل ومضى شهيداً إلى روح وريحان، وجنّة ورضوان، وكانت زينب في كل لحظة من لحظاتها تقتل قتلاً معنوياً، بين أولئك الظالمين، وتذري دماء القلب من جفونها القريحة..وأيّ مستوى من الصبر عند السيدة زينب، حينما تصف ما رأته من مصائب، بأنّه شيء جميل: والله ما رأيت إلاّ جميلاً. رداً على سؤال ابن زياد لها: كيف رأيت صنع الله بأخيك؟!..

عفّة ومهابة
عفّة المرأة لا تعني الانكفاء والانطواء، ولا تعني الجمود والإحجام عن تحمّل المسؤولية، وممارسة الدور الاجتماعي، وقد رأينا السيدة زينب وهي تمارس دورها الاجتماعي في أعلى المستويات.. لكن العفّة تعني عدم الابتذال، وتعني حفاظ المرأة على رزانتها وجدّية شخصيتها أمام الآخرين.. فإذا استلزم الأمر أن تخرج المرأة إلى ساحة المعركة، فلا تتردّد في ذلك، وإذا كانت هناك مصلحة في التخاطب مع الرجال، فلا مانع، وهكذا في سائر المجالات النافعة والمفيدة.. أما الابتذال، واستعراض القوام والمفاتن أمام الرجال، فهو مناف للعفّة والحشمة..
وبعد أن استقرأنا دور السيدة زينب، ومواقفها العلمية والسياسية والاجتماعية، فلنتأمل الآن ما يقوله أحد المعاصرين لها، والمجاورين لمنزلها برهة من الزمن، ليتّضح لنا معنى العفّة والاحتشام عند السيدة زينب.. حدّث يحيى المازني قال: كنت في جوار أمير المؤمنين في المدينة، مدة مديدة، وبالقرب من البيت الذي تسكنه زينب ابنته، فلا والله ما رأيت لها شخصاً، ولا سمعت لها صوتاً..

زهد وعطاء
كانت زينب تعيش في كنف زوجها عبد الله بن جعفر في المدينة، وهو رجل موسر غني، وباذل كريم لكن حياة الراحة والرفاه، حيث البيت الواسع، والخدم والحشم، والمال والثروة، لم تتمكّن من قلب السيدة زينب، فتخلّت عن كلّ تلك الأجواء المريحة، واختارت السفر مع أخيها الحسين، حيث المصاعب والمشاق، والآلام المتوقعة، لم يكن قلب زينب متعلقاً بشيء من متاع الدنيا، بل كانت نفسها منشدّة إلى آفاق السّموّ والرفعة..ورُوي عن الإمام زين العابدين أنّه قال عنها: (أنّها ما ادّخرت شيئاً من يومها لغدها أبداً.. ) ونُقل عنها: أنّها كانت أثناء سفر الأسر إلى الشام، تتنازل في غالب الأيّام عن حصّتها من الطعام، لصالح الأطفال الجائعين، والجائعات من الأسارى، وتطوي يومها جائعة، حتى أنّ الجوع كان يقعد بها عن التمكّن من أداء صلاة الليل قياماً، فتؤدّيها وهي جالسة.. وحينما رجعت إلى المدينة، مع قافلة السبايا، نزعت حليّها، وحليّ أختها، لتقدمه هدية للنعمان بن بشير، مكافأة له على حسن صحبته ورفقته..







رد مع اقتباس
كُتب : [ 11-29-2012 ] رقم المشاركة : ( 2 )
ViP


[بيآناَتي]
تاريخ التسجيل : Dec 2009
رقم العضوية :61635
آعجب بي : 17
آعجبت به :
الجنس : MALE/FE-MALE ~
مكان الاقامة : بغداد
عدد آلمشاركات : 12,165
عدد آلمواضيع : 855
عدد النقاط : 300808
مشآركاتي في اليوم بمعدل : 7.05
الدولة : علم دولتك
قوة التقييم : وطني حبيبي بغدادي طاكوطني حبيبي بغدادي طاكوطني حبيبي بغدادي طاكوطني حبيبي بغدادي طاكوطني حبيبي بغدادي طاكوطني حبيبي بغدادي طاكوطني حبيبي بغدادي طاكوطني حبيبي بغدادي طاكوطني حبيبي بغدادي طاكوطني حبيبي بغدادي طاكوطني حبيبي بغدادي طاك
المزاج

تابعني على

وطني حبيبي غير متواجد حالياً




فكلّما أقبل الإنسان على ربّه، وأخلص في عبادته، تجلّت إنسانيته أكثر، وتجسّدت القيم الخيّرة في شخصيته

شخصية السيده زينب عليها السلام ..رائعه وقويه ..وصبرها فاق الوصف..

نسأل الله ان يحشرتا مع الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم واله وصحبه الكرام

الف شكر غاليتي

اختيار جميل

خمس نجوم اكيد







رد مع اقتباس
كُتب : [ 11-29-2012 ] رقم المشاركة : ( 3 )
ViP


[بيآناَتي]
تاريخ التسجيل : Apr 2012
رقم العضوية :207107
آعجب بي : 238
آعجبت به : 9
الجنس : MALE/FE-MALE ~
مكان الاقامة : فـــي عالمي ♥
عدد آلمشاركات : 29,603
عدد آلمواضيع : 1864
عدد النقاط : 23812338
مشآركاتي في اليوم بمعدل : 32.82
الدولة : علم دولتك
قوة التقييم : "ســـــــــــــــكون اللــــــــــــــــــيل " بغدادي طاك"ســـــــــــــــكون اللــــــــــــــــــيل " بغدادي طاك"ســـــــــــــــكون اللــــــــــــــــــيل " بغدادي طاك"ســـــــــــــــكون اللــــــــــــــــــيل " بغدادي طاك"ســـــــــــــــكون اللــــــــــــــــــيل " بغدادي طاك"ســـــــــــــــكون اللــــــــــــــــــيل " بغدادي طاك"ســـــــــــــــكون اللــــــــــــــــــيل " بغدادي طاك"ســـــــــــــــكون اللــــــــــــــــــيل " بغدادي طاك"ســـــــــــــــكون اللــــــــــــــــــيل " بغدادي طاك"ســـــــــــــــكون اللــــــــــــــــــيل " بغدادي طاك"ســـــــــــــــكون اللــــــــــــــــــيل " بغدادي طاك
المزاج

تابعني على

"ســـــــــــــــكون اللــــــــــــــــــيل " غير متواجد حالياً




اختيــار رائــع غاليــتي
بــارك الله فيــكِ
ورودي~







رد مع اقتباس
كُتب : [ 11-29-2012 ] رقم المشاركة : ( 4 )
ViP


[بيآناَتي]
تاريخ التسجيل : Oct 2008
رقم العضوية :29188
آعجب بي : 49
آعجبت به : 2
الجنس : MALE/FE-MALE ~
مكان الاقامة : syria- Homs
عدد آلمشاركات : 16,521
عدد آلمواضيع : 894
عدد النقاط : 108180
مشآركاتي في اليوم بمعدل : 7.62
الدولة : علم دولتك
قوة التقييم : أبـــو تيـم آلــشـــآمـي بغدادي طاكأبـــو تيـم آلــشـــآمـي بغدادي طاكأبـــو تيـم آلــشـــآمـي بغدادي طاكأبـــو تيـم آلــشـــآمـي بغدادي طاكأبـــو تيـم آلــشـــآمـي بغدادي طاكأبـــو تيـم آلــشـــآمـي بغدادي طاكأبـــو تيـم آلــشـــآمـي بغدادي طاكأبـــو تيـم آلــشـــآمـي بغدادي طاكأبـــو تيـم آلــشـــآمـي بغدادي طاكأبـــو تيـم آلــشـــآمـي بغدادي طاكأبـــو تيـم آلــشـــآمـي بغدادي طاك
المزاج

تابعني على

أبـــو تيـم آلــشـــآمـي غير متواجد حالياً




عاااشت ديااتك ي مبدعه
حماك الله
ورودي







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(أظهر الكل الأعضاء الذين قاموا بمشاهدة هذا الموضوع : 7
♡ بغَـــــ رووًح ـــداديهَ ♡, "ســـــــــــــــكون اللــــــــــــــــــيل ", أبـــو تيـم آلــشـــآمـي, arasahmed1, حنتكوش, عيون 2, وطني حبيبي
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مبارك علينا ذكرى ولادة السيدة زينب عليها السلام dalo3a منتدى الدين الاسلامي 2 03-28-2012 01:21 AM
~السيده زينب عليها السلامــ~ !غـــــــღـــــرٌآمًــي حًـــــبـيـبــــღـــيٌ! منتدى الدين الاسلامي 11 11-03-2010 06:07 PM
من قصص السيدة الزهراء الطاهره عليها السلام yonan منتدى الدين الاسلامي 3 11-05-2009 07:29 PM
خطبة السيده زينب عليها السلام في مجلس يزيد لعنه الله غسان البغدادي السليمانيه منتدى الدين الاسلامي 6 01-22-2008 04:08 PM
اسماء السيدة زينب عليها السلام أمبراطور الحب منتدى الدين الاسلامي 10 10-06-2007 05:40 PM


الساعة الآن 08:55 AM



SEO by vBSEO 3.6.1

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194