1. youtube
  2. rss


منتدى الدين الاسلامي يختص هذا القسم بالمواضيع الإسلامية العامة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 02-09-2010   #1
ViP
 
حقيقة لا خيال بغدادي طاكحقيقة لا خيال بغدادي طاكحقيقة لا خيال بغدادي طاكحقيقة لا خيال بغدادي طاكحقيقة لا خيال بغدادي طاكحقيقة لا خيال بغدادي طاكحقيقة لا خيال بغدادي طاكحقيقة لا خيال بغدادي طاكحقيقة لا خيال بغدادي طاكحقيقة لا خيال بغدادي طاكحقيقة لا خيال بغدادي طاك حقيقة لا خيال غير متواجد حالياً

كيف تصبر على البلاء ؟

الإمام ابن قيم الجوزية

الصبر على البلاء ينشأ من أسباب عديدة:

أحدها: شهود جزائها وثوابها.

الثاني: شهود تكفيرها للسيئات ومحوها لها.

الثالث: شهود القدر السابق الجاري بها، وأنّها مقدّرة في أمّ الكتاب قبل أن تخلق، فلا بدّ منها؛ فجزعه لا يزيده إلا بلاءً.

الرابع: شهوده حقِّ الله عليه في تلك البلوى، وواجبه فيها الصبرُ بلا خلاف بين الأمة، أو الصبر والرضا على أحد القولين. فهو مأمور بأداء حقِّ الله وعبوديته عليه في تلك البلوى، فلا بدَّ له منه، وإلا تضاعفت عليه.

الخامس: شهود ترتّبها عليه بذنبه، كما قال الله تعالى: {وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ} [الشورى: 30]، فهذا عامٌّ في كلّ مصيبة دقيقة وجليلة، فشغله شهود هذا السبب بالاستغفار الذي هو أعظم الأسباب في رفع تلك المصيبة. قال علي بن أبي طالب: "ما نزل بلاءٌ إلاّ بذنب، ولا رُفِع بلاءٌ إلاّ بتوبة".

السادس: أن يعلم أنّ الله قد ارتضاها له واختارها وقسَمها، وأنّ العبودية تقتضي رضاه بما رضي له به سيّدُه ومولاه. فإن لم يُوفِ قدر هذا المقام حقَّه، فهو لضعفه؛ فلينزل إلى مقام الصبر عليها. فإن نزل عنه نزل إلى مقام الظلم وتعدّى لحق.

السابع: أن يعلم أنّ هذه المصيبة هي دواءٌ نافع ساقه إليه الطبيبُ العليمُ بمصلحته الرحيمُ به، فليصبرْ على تجرعه، ولا يتقيأْه بتسخّطه وشكواه، فيذهبَ نفعه باطلاً.

الثامن: أن يعلم أنّ في عُقبى هذا الدواءِ من الشفاءِ والعافية والصحة وزوال الألم ما لا تحصل بدونه. فإذا طالعت نفسه كراهية هذا الداءِ ومرارته فلينظر إلى عاقبته وحسن تأثيره. قال تعالى:{وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [البقرة:216]، وقال الله تعالى: {فَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا} [النساء: 19].

وفي مثل هذا القائل:
لعلَ عتَبك محمودٌ عواقبُه***وربّما صحّت الأجسامُ بالعِلَلِ

التاسع: أن يعلم أنّ المصيبة ما جاءَت لِتُهلِكَه وتقتلَه، وإنما جاءَت لتمتحن صبره وتبتليه، فيتبيّن حينئذ هل يصلح لاستخدامه وجعله من أوليائه وحزبه أم لا؟، فإن ثبت اصطفاه واجتباه، وخلع عليه خِلَع الإكرام، وألبسه ملابس الفضل، وجعل أولياءَه وحزبه خدَماً له وعوناً له. وإن انقلب على وجهه ونكص على عقبيه طُرِدَ، وصُفِع قفاه، وأُقصي، وتضاعفت عليه المصيبة. وهو لا يشعر في الحال بتضاعفها وزيادتها، ولكن سيعلم بعد ذلك بأن المصيبة في حقه صارت مصائب، كما يعلم الصابر أن المصيبة في حقه صارت نعماً عديدة. وما بين هاتين المنزلتين المتباينتين إلا صبر ساعة، وتشجيع القلب في تلك الساعة. والمصيبة لا بد أن تقلع عن هذا وهذا، ولكن تقلع عن هذا بأنواع الكرامات والخيرات، وعن الآخر بالحرمان والخذلان. لأن ذلك تقدير العزيز العليم، وفضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم.

العاشر: أن يعلم أنّ الله يربي عبده على السرّاءِ والضرّاءِ، والنعمة والبلاءِ؛ فيستخرج منه عبوديته في جميع الأحوال، فإنّ العبد على الحقيقة من قام بعبودية الله على اختلاف الأحوال. وأما عبد السراء والعافية الذي يعبد الله على حرف، فإن أصابه خير اطمأنّ به، وإن أصابته فتنةٌ انقلب على وجهه؛ فليس من عبيده الذين اختارهم لعبوديته. فلا ريب أن الإيمان الذي يثبت على محكّ الابتلاءِ والعافية هو الأيمان النافع وقت الحاجة، وأما إيمان العافية فلا يكاد يصحب العبدَ ويبلّغه منازلَ المؤمنين، وإنّما يصحبه إيمانٌ يثبت على البلاء والعافية.

فالابتلاء كيرُ العبد ومحكّ إيمانه: فإمَّا أن يخرج تِبراً أحمر، وإما أن يخرج زَغَلاً محضاً، وإما أن يخرج فيه مادتان ذهبية ونحاسية، فلا يزال به البلاءُ حتى يخرج المادة النحاسية من ذهبه، ويبقى ذهبا خالصا.

فلو علم العبد أن نعمة الله عليه في البلاء ليست بدون نعمة الله عليه في العافية لشغلَ قلبه بشكره، ولسانه بقوله: "اللّهم أعنِّي على ذكرك وشكر وحسن عبادتك". وكيف لا يشكر مَن قيَّضَ له ما يستخرج به خَبَثه ونحاسه، ويُصيّره تِبراً خالصاً يصلح لمجاورته والنظر إليه في داره؟.

فهذه الأسباب ونحوها تثمر الصبرَ على البلاءِ، فإنْ قويت أثمرت الرضا والشكر.

فنسأل الله أن يسترنا بعافيته، ولا يفضحنا بابتلائه بمنه وكرمه.


(منقول من كتاب طريق الهجرتين وباب السعادتين)


ننصح بقراءة الكتب التالية
كتاب لا تحزن للشيخ عائض القرني
للتحميل أضغط هنا

كتاب أسعد امراءة في العالم للشيخ عائض القرني
للتحميل أضغط هنا

  رد مع اقتباس


قديم 02-09-2010   #2
ViP
الصورة الرمزية ‏حـبك غـيرني
 
‏حـبك غـيرني بغدادي نشط‏حـبك غـيرني بغدادي نشط‏حـبك غـيرني بغدادي نشط ‏حـبك غـيرني غير متواجد حالياً
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ‏حـبك غـيرني

بآآرك الله بيك عزيزي
وجزاك الله كل خير

  رد مع اقتباس


قديم 02-09-2010   #3
ViP
الصورة الرمزية هاشمكو
 
هاشمكو بغدادي طاكهاشمكو بغدادي طاكهاشمكو بغدادي طاكهاشمكو بغدادي طاكهاشمكو بغدادي طاكهاشمكو بغدادي طاكهاشمكو بغدادي طاكهاشمكو بغدادي طاكهاشمكو بغدادي طاكهاشمكو بغدادي طاكهاشمكو بغدادي طاك هاشمكو غير متواجد حالياً
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى هاشمكو

جزاك الله خيرا اخي

موضوع قيم

لك مني اجمل تحيه

اخوك

هاشمكو

  رد مع اقتباس


قديم 02-09-2010   #5
" بغدادي ماسي "
الصورة الرمزية عاشق ريانا
 
عاشق ريانا عاشق ريانا غير متواجد حالياً

يسلموووووووووووووووووووو

  رد مع اقتباس


قديم 02-10-2010   #6
" بغدادي طاك كلش "
الصورة الرمزية نمر حديثة
 
نمر حديثة بغدادي ذهبينمر حديثة بغدادي ذهبينمر حديثة بغدادي ذهبينمر حديثة بغدادي ذهبينمر حديثة بغدادي ذهبينمر حديثة بغدادي ذهبينمر حديثة بغدادي ذهبي نمر حديثة غير متواجد حالياً
إرسال رسالة عبر MSN إلى نمر حديثة إرسال رسالة عبر Yahoo إلى نمر حديثة

سلمت اخي الحبيب
وبارك الله فيك
مع كل الود والاحترام

  رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
البلاء, تشبٌ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بشار الشطي - شلون بصبر RSS اغاني عراقية روابط مباشرة , اغاني عربية روابط مباشرة , اغاني اجنبية روابط مباشرة 0 12-17-2009 10:10 PM
كآنتَ تشبٌ وتنطفٍيَ , غيرهُ* انين الذكريات عالم الازياء والستايلات و الموديلات 9 10-07-2009 03:06 PM
تستر بالدين غريب مجروح منتدى الشعر الشعبي 0 08-03-2009 09:50 AM
أغاني للفنان العراقي(بشبر الغزالي) منير العاشق اغاني عراقية 5 10-10-2008 10:10 PM
ماعاد بصبر ملكة الأحزان خواطر , خواطر حب , خواطر حزينه , عذب الكلام , خواطر رومانسية 6 09-05-2007 06:54 PM


الساعة الآن 07:24 AM


اغاني عراقية

Powered by vBulletin

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193