1. youtube
  2. rss


منتدى المغتربين نقاشات ، حورات ، تعارف ، مواقع ، سكن ، بلدان ، اراء

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 03-08-2009   #1
" بغدادي محترف "
الصورة الرمزية هنودي الرومانسي
 
هنودي الرومانسي هنودي الرومانسي غير متواجد حالياً

بغداد هذا هو أسمي .. رددوه معي في قلوبكم ..
أنا بغداد كنت ملكة تفترش عرشها متسربلة بثياب بيض .. متزينة بالذهب والجواهر .. متوجة بتاج الملك والجمال والعزة .. متعطرة برائحة الورد والليمون .. مخضبة يداي وقدماي بأجود أنواع الحناء .. كانت تضاء حولي الآف الشموع والقناديل التي تضاهي بنورها وهج الشمس وضياء القمر والنجوم مجتمعة .. كنتم أنتم مثل الفراشات والحمام الأبيض تحلقون حولي وفي سمائي .. أباهي الدنيا بكم وتتباهون بي .. أتبغدد فتتبغددون معي أمام العالم بأسره .. كنت أسكن في قلعة يحرسها الآف الفرسان الشجعان الذين يحمون عرشي ويذودون عن شرفي وكرامتي .. كل مدينة كانت لها ليلة وكانت لي أنا الف ليلة وليلة .. كل مدن الدنيا بناها عابرو سبيل أو فلاحون أو رحالة تجار وأنا بناني وأعلاني أعز الملوك والأمراء .. كنت كل صباح أرفع عيني الى السماء وأسأل : هل هناك من هي أجمل وأبهى مني أنا بغداد فكان يأتيني صدى صوت قوي واثق .. لا أجمل ولا أبهى ولا أروع منك يا بغداد ..
وذات يوم وكعادتي كنت أسأل : هل هناك من هي أجمل وأبهى مني أنا بغداد فكان صوت غريب لم يألفه سمعي .. صوت تقشعر له الأبدان يهمس بخبث في أذناي : أنا أجمل منك يا بغداد .. أنا سأجلس على عرشك يا بغداد .. قومي .. أنزلي .. هاتي التاج .. أبيت ورفضت وبكيت وصرخت أنا بغداد .. أنا بغداد التي سيهب لنجدتها الآف الفرسان من كل البلدان ، فرد الصوت ساخرا" سوف أسجنك وأسكنك في الظلمات وأجعلك منسية بين مدن كل البلدان .. سوف أجلس على عرشك وأجمع حولي المغنين والشعراء وسأكون أنا الألف وأنت الياء ..
كبلت يداي وقدماي بسلاسل قوية وحبست في ظلمة وأصبحت أسيرة .. أسيرة الجوع .. أسيرة العطش .. أسيرة الشوق الى نور الشمس .. كل يوم كنت المس وجهي وجسمي وشعري وأتساءل : هل ما زلت جميلة ونضرة وبهية يا بغداد .. هل ما زال شعرك مثل أمواج الحرير وخداك مثل فلقة الرمان .. هل ما زالت الحناء تزين يداي وقدماي .. ومرت أيام وأيام الى أن جاء ذلك اليوم الذي لمست فيه أبواب سجني أيدي خفية فكت الأقفال وفتحت لي الباب وصوت غريب دعاني وقال : أخرجي يا بغداد .. لا تخافي نحن أهلك يا بغداد .. ركضت الى الباب .. أندفعت الى الخارج .. رفعت عيني الى السماء ضحكت بأعلى الصوت وبكيت بأنهار من الدموع .. مددت نحوكم ذراعي وتقدمت اليكم لأخذكم في الأحضان .. لأقبلكم .. فتحملوني الى عرشي وتعيدون الى رأسي التاج وتحلقون حولي ثانية ونعيش الحياة .. ولكن في غفلة مني وفي غمرة نشوتي وفرحي شعرت بأيدي تلمس طرف ثوبي وترفعه عاليا" وتعري جسدي أمام العالم أجمع .. ترنحت .. ركعت .. توسلت .. حاولت سحب ثوبي وستر نفسي ولكنكم مزقتم الثوب .. صرخت صرخة مرة عظيمة أنهار معها الكون .. شعرت بأن عار الدنيا غطاني .. طأطأت الرأس ودفنت الوجه في التراب .. أنا لم أعد بغداد .. لم أعد أبهى وأجمل وأشرف الملكات .. لم أعد أتبغدد أمام الدنيا لأن الدنيا كلها رأت عورتي وسخرت مني ..
أيها العراقيون ربما سأغفر لكم لأنكم سجنتموني وربما سأغفر لكم لأنكم جوعتموني وربما سأغفر لكم لأنكم أعطشتموني وسرقتم التاج مني ولكني أقسم وأقسم أني لن أغفر لكم لأنكم عريتموني وكشفتم عورتي أمام العالم وجعلتموني مثل الزانية ..
أيها العراقيون لا أريد بعد اليوم منكم أية قصائد شعر .. لا قصائد حب لأنكم لا تعرفون الحب ولا قصائد رثاء لأنكم قساة وظلمة لا تعرفون الرحمة ولا قصائد فخر ومديح لأنكم لم تبقوا لي ما يمدح ..
أيها العراقيون لا أريد منكم أن تضيئوا حولي الشموع والقناديل بعد الآن لأن الظلام الذي فيكم طغى على نور الشمس نفسها ولأن الظلام الذي زرعتموه في نفسي لا نهاية له ..
أيها العراقيون لا أريد أن تزرعوا حولي الورود وأشجار الليمون لأن رائحة أفعالكم النتنة غطت على عطر زهور الدنيا كلها ..
أيها العراقيون لا أريد أن تنطقوا أسمي على لسانكم وشفاهكم البتة لأني لا أريد لحروف أسمي أن تختلط برائحة أفواهكم المليئة بالحقد ..
آه .. آه أيها العراقيون كم أتمنى أن أمحى من الوجود .. أن يدمرني زلزال أو أن يلفني أعصار أو تحرقني نار هائلة .. أريد أن أدفن وأخلص من هذا العار ..
أبعدوا عني .. أتركوني .. أنسوني .. لم أعد بغدادكم .. أذهبوا الى مدن العالم وغنوا لها وأقبضوا الثمن .. وأنا سأبقى هنا دافنة الرأس في التراب لا أرجو منكم شيئا" .. سأنتظر رحمة من السماء .. سأنتظر يد الله التي ستنتشلني من هذا القاع .. تمسني فتعود لي طهارتي ويذهب عني العار وستحملني الى عرشي وتعيد لرأسي التاج .. وسأعود كما كنت .. سأعود بغداد .. عندها سترجعون كلكم الي .. ستندمون وستتوسلون رضاي .. عندها ماذا ستتوقعون مني ؟ هل هو الغضب أم الأنتقام .. هل هو السخرية منكم أو الجفاء ؟ أنه ليس هذا ولا ذاك .. أنه حب الدنيا الذي سأغمركم به وأخذكم في الأحضان .. سأحضنكم جميعا" بلا تفرقة لأني أنا بغداد ولن أكون الا بغداد .. ولا أستطيع أن أكون الا بغداد ..


التوقيع:







أسمع همسك ...وأحترق بدمعك ...يؤلمني عتابك ...تؤرقني ظنونك ...تبكيني دموعك
  رد مع اقتباس


قديم 03-08-2009   #2
" بغدادي ماسي "
الصورة الرمزية النجمه
 
النجمه النجمه غير متواجد حالياً

بغداد العطاء والحب ونبع الوفاء
وستبقى هكذا مدى العمر
وسنبقى ندعوا لها
ان يديم الله لنا بغداد العز

تقبل تحياتي
النجمه

  رد مع اقتباس


قديم 03-08-2009   #3
ViP
الصورة الرمزية ●şάмŧŷ ẴŁм●
 
●şάмŧŷ ẴŁм● بغدادي طاك●şάмŧŷ ẴŁм● بغدادي طاك●şάмŧŷ ẴŁм● بغدادي طاك●şάмŧŷ ẴŁм● بغدادي طاك●şάмŧŷ ẴŁм● بغدادي طاك●şάмŧŷ ẴŁм● بغدادي طاك●şάмŧŷ ẴŁм● بغدادي طاك●şάмŧŷ ẴŁм● بغدادي طاك●şάмŧŷ ẴŁм● بغدادي طاك●şάмŧŷ ẴŁм● بغدادي طاك●şάмŧŷ ẴŁм● بغدادي طاك ●şάмŧŷ ẴŁм● غير متواجد حالياً

بكيت مع بغداد
اترك هنا دموعي
فليس بعد هذا الكلام تعليق لدي
دمت عنوانا للابداع

التوقيع: لآتستَرجِعَ الَكثيِيِيِرِممآ يقآلِ لك:
كيِ لآ تَكتِشفِ مسآحةَ الكذِب بأقوآلهمَ
ومسآحةَ الغبآءَ بِتصديِقكَ لهمَ
كفآيةِ انكَ تعآملِ النآسِ بـأصلك
  رد مع اقتباس


قديم 03-08-2009   #4
أميرة الحروف
الصورة الرمزية سماره
 
سماره بغدادي طاكسماره بغدادي طاكسماره بغدادي طاكسماره بغدادي طاكسماره بغدادي طاكسماره بغدادي طاكسماره بغدادي طاكسماره بغدادي طاكسماره بغدادي طاكسماره بغدادي طاكسماره بغدادي طاك سماره غير متواجد حالياً

انزلت الدموع من مقلنا
وروعت لنا الحوف
كلمات مؤثرة جداً
فيها احساس
غير عادي
سلمت ايها الغالي
لاعدمناك
تحياتي

التوقيع:
ربي مايحرمني من هداياك Toba
تسلم أيدك هالتي على الهديه الراقيه
  رد مع اقتباس


قديم 03-08-2009   #5
" بغدادي محترف "
الصورة الرمزية هنودي الرومانسي
 
هنودي الرومانسي هنودي الرومانسي غير متواجد حالياً

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النجمه مشاهدة المشاركة
بغداد العطاء والحب ونبع الوفاء

وستبقى هكذا مدى العمر
وسنبقى ندعوا لها
ان يديم الله لنا بغداد العز

تقبل تحياتي

النجمه


التوقيع:







أسمع همسك ...وأحترق بدمعك ...يؤلمني عتابك ...تؤرقني ظنونك ...تبكيني دموعك
  رد مع اقتباس


قديم 03-08-2009   #6
" بغدادي محترف "
الصورة الرمزية هنودي الرومانسي
 
هنودي الرومانسي هنودي الرومانسي غير متواجد حالياً

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ملاك العراق الحزين مشاهدة المشاركة
بكيت مع بغداد
اترك هنا دموعي
فليس بعد هذا الكلام تعليق لدي
دمت عنوانا للابداع


نووورتي الموضوع ملاك

شكرا على مرورج الروعه

التوقيع:







أسمع همسك ...وأحترق بدمعك ...يؤلمني عتابك ...تؤرقني ظنونك ...تبكيني دموعك
  رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
بغداد, وهذه, قصتي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:55 PM


اغاني عراقية

Powered by vBulletin

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193