1. youtube
  2. rss

العودة   منتديات بغدادي الحبيبه > | المنتديات البغداديه العامه | > منتدى المغتربين

منتدى المغتربين نقاشات ، حورات ، تعارف ، مواقع ، سكن ، بلدان ، اراء

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 12-10-2008   #1
ViP
الصورة الرمزية OMAR YOUSIF
 
OMAR YOUSIF بغدادي ذهبيOMAR YOUSIF بغدادي ذهبيOMAR YOUSIF بغدادي ذهبيOMAR YOUSIF بغدادي ذهبيOMAR YOUSIF بغدادي ذهبيOMAR YOUSIF بغدادي ذهبي OMAR YOUSIF غير متواجد حالياً
إرسال رسالة عبر ICQ إلى OMAR YOUSIF

خواطر طفل عراقي


لا أذكر كثيراً عن بلدي , ولكنني متأكد من أنها جنة للخلد , فمنزل جدي في بغداد ينعش حياتي كلما جفت , ينعم بعبق ذكريات والدي التي لا ينقطع عن التحدث عنها , صوت المذياع صوت جدتي عند الفطور كل ذلك جنة بالنسبة له , وحلم بالنسبة لي , لطفل حرم من حق طبيعي في البقاء ببلده .


لقد ولدت بالعراق , ومدينتي هي بغداد , لكن صدقني لا أذكرها بكل تفاصيلها , أذكر ثلاثة أشياء فقط , الأول هو قبل الحرب وهو العيد , ما زلت أذكره بشكل رائع ,أذكر الجميع , عندما كنا نجتمع في بيت جدي هنالك أعمامي وأولادهم وأولاد عمتي الذين أورثوني في كل عيد شق في رأسي , لكنهم وضعوا لي ذكرى في رأسي , ذكرى جميلة , ذكرى أن العيد جميل في العراق ,العيد جميل هنالك عند مدينة العاب .


والذكرى الثانية هي صوت صفارات الإنذار , عندما تصرخ أمي باحثة عن الجميع , وتلمّنا إلى حضنها كالقطة التي تريد حماية أطفالها من هوارين الأحياء , أذكر صوتها وأحياناً بكاءها , وكثيراً صراخها.


والذكرى الثالثة هي ذكرى خروجنا من بغداد , يومها كنت قد رجعت من المدرسة لأنصت لحديث والدي وبكاء أمي , لم أدرك الموقف بشكل صحيح , ولكنني استيقظت باليوم الثاني لأرى حقائبنا والأشياء الضرورية قد جمعت للرحيل , فرحنا كثيراً أنا وأخوتي لسفرنا وخلصنا من صوت الانذارات , فرحنا لأننا أعتقدنا أننا ذاهبون للاصطياف .
كان صباحاً لا ينسى , أعلنت الشمس فيه احتلالها للسماء كما أعلنت أمريكا تحريرها للعراق , تجولنا في شوارع بغداد , وكانت أمي تبكي , وأبي ذلك الجبل الصارم ينظر بنظرات لم أدرك معناها حينئذ , ولكنني أدركه الآن بشكل جيد ,فالغربة جعلتني أدرك ما معنى الوطن , ومامعنى أن تهجر وطنك لذنب لم ترتكبه , لمجرد النفط الذي شرد طفولتي وذل عائلتي , وشرذم حياتي ...
كم أكره الحدود التي عبرناها, أكرهها ككرهي لعدوي , أكرهها خصوصاً عندما بدأ أبي برجاء الشرطة أن يتركوا له تلك العلبة التي احتفظ بها منذ طفولته , كيف يدعوها له وقد أعجبتهم , وحقارتهم وعجرفتهم طغت على قلوبهم , أرادوا أن يأخذوها ولكن بالمال عند الحدود تحل كل المشاكل , هذه القاعده قد تعلمتها من تجوالنا وترحالنا من بلد لبلد .


وبقي أبي محتفظ بتلك العلبة و كثر إمساكه لها وتأمله لصدفها الذي كان قد جمعه من الخليج في رحلة لا ينساها , , وكما لو أنها ابن له أو حفنة تراب , لكنها قد مثلت العراق في نظره .



حياتي الآن بالغربة أسوأ من أي شيء في الحياة , أشعر باضطهاد الجميع من حولي , أصبحت إرهابي في نظر زملائي بالمدرسة , وكم من المرات بات الأولاد يستهزؤون من لهجتي التي لا يفهمون منها شيء , لكنني أحبها كثيراً , أحب كلمة شلونك أكثر من كلمة كيفك , أشعر بها بأنها من عراقي الذي يحاولون أن ينسوني إياه , أشعر بشلونك هي من صميم قلبي ليست رياء أو تصنيع أمريكي .
أنا طفل في سن العاشرة وأحقد على كل الدول , أحقد عليهم وعلى تخاذلهم , كم من المرات شعرت أنهم هم سبب بلانا وتخاذلهم وتهاونهم هو سبب تشردي , وذلي في كل بقاع الأرض , وهم ينعمون بحياتهم وأنا أتجول بشوارع ليست شوارعي وببيوت ليست بيوتي ..
حتى العيد , كم أكرهه الآن , وكم كنت أحبه . فعيدنا في هذه البلاد يتمثل بالمكوس في البيت طوال الوقت , فلا أقرباء لنا هنا ولا أحد نذهب له لنعايده. كم اشتاق إلى شق رأسي من قبل أولاد , كم أشتاق لمدينة الالعاب التي كانت تنتهي بنا بضرب من أمي بعد تمزيق ثوب العيد أو توسيخه , ولكن هنا لا نملك سوى متابعة أخبار العراق وذل العراق وتشرد العراقيين , وبكاء الثكالى , والصمت المخزي , فعيدنا هو ثياب جديدة في هذه البلاد , وبكاء أمي وأخوتي على أيام بغداد , وعشقنا لبغداد , حتى أبي , حتى الجبل انصدع , وبات ضعيفاً ,كسير النفس , أبي وجبروته , أصبح الآن في هذه الغربة يسعى لجلب اللقمة التي تأوينا لليوم التالي , ويسعى لأن نبقى بالبيت خوفاً علينا من هذه البلاد التي أكرهها , خوفاً علينا من أولاد الحي ومن الغرباء .


في كل ليلة , أغرق بأحلامي بالعودة للعراق , وإلى بيت جدي , أحلم بشوارع بغداد التي تجسدت بعقلي كحدائق بابل , جميعها جنان , أحلم باستقرار , وبأمان , أحلم بأن أستيقظ على صوت الأذان واجراس الكنائس , على صوت أبناء الحي ولهجتهم العراقية البحته , أحلم بأن أذهب للمدرسة والأطفال يقولون شلونك , أحلم بأن أستقر ببلدي وأقبل ترابك يا عراق ,وأروي ظمأي من دجلة الذي كلما غرفت منه زاد عطشي , أحلم بفرج الله ورحمته ,

فهل هذا كثير على طفل ذنبه أنه عراقي
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

التوقيع:
COMING SOON



  رد مع اقتباس


قديم 12-11-2008   #2
ViP
الصورة الرمزية حاتم الصالحي
 
حاتم الصالحي بغدادي ماسيحاتم الصالحي بغدادي ماسيحاتم الصالحي بغدادي ماسيحاتم الصالحي بغدادي ماسيحاتم الصالحي بغدادي ماسيحاتم الصالحي بغدادي ماسيحاتم الصالحي بغدادي ماسيحاتم الصالحي بغدادي ماسيحاتم الصالحي بغدادي ماسيحاتم الصالحي بغدادي ماسيحاتم الصالحي بغدادي ماسي حاتم الصالحي غير متواجد حالياً

والله لا اعرف من اين ابدا ..

ولا اعرف ماذا اقول ..

حتى انني قد خرجت عن المالوف في ردودي...

وهو ان اسبق بكلمة سيدي او سيدتي..

قبل ان اكتب اي شيء..

لكن احسست ببركان ازلزال بعثرني ..

وشعرت بجبل سقط على راسي ..

سيدي الرائع ..

اكيد ... امممم .. والله لا اعرف ماذا اقول ..

احس بان الكلمات تهرب مني ..

واحس بان مشاعري لا تقدر حتى عن التعبير ..

اغرورقت العيون ..

وسالت الجروح بنزيفها ..

وتفطرت القلوب اكثر مما هيه متفطره ..

سوف اكتفي بصمت ..

اعلم انه صمت هروب ..

وصمت مغلوب على امر ..

لكن لا اقدر ..

تقبلي مروري ..

التوقيع:
  رد مع اقتباس


قديم 12-11-2008   #3
ViP
الصورة الرمزية OMAR YOUSIF
 
OMAR YOUSIF بغدادي ذهبيOMAR YOUSIF بغدادي ذهبيOMAR YOUSIF بغدادي ذهبيOMAR YOUSIF بغدادي ذهبيOMAR YOUSIF بغدادي ذهبيOMAR YOUSIF بغدادي ذهبي OMAR YOUSIF غير متواجد حالياً
إرسال رسالة عبر ICQ إلى OMAR YOUSIF

شكرا على مروركم الروعه
نورتوا الموضوع

التوقيع:
COMING SOON



  رد مع اقتباس


قديم 12-12-2008   #4
Banned
الصورة الرمزية شموسه
 
شموسه شموسه غير متواجد حالياً

يسلموووووووووووووووووووووووووووووووووو

  رد مع اقتباس


قديم 12-13-2008   #5
ViP
الصورة الرمزية OMAR YOUSIF
 
OMAR YOUSIF بغدادي ذهبيOMAR YOUSIF بغدادي ذهبيOMAR YOUSIF بغدادي ذهبيOMAR YOUSIF بغدادي ذهبيOMAR YOUSIF بغدادي ذهبيOMAR YOUSIF بغدادي ذهبي OMAR YOUSIF غير متواجد حالياً
إرسال رسالة عبر ICQ إلى OMAR YOUSIF

شكر يا ورود ع مروركم الروووعه
منورين




التوقيع:
COMING SOON



  رد مع اقتباس


قديم 12-13-2008   #6
أميرة الحروف
الصورة الرمزية سماره
 
سماره بغدادي طاكسماره بغدادي طاكسماره بغدادي طاكسماره بغدادي طاكسماره بغدادي طاكسماره بغدادي طاكسماره بغدادي طاكسماره بغدادي طاكسماره بغدادي طاكسماره بغدادي طاكسماره بغدادي طاك سماره غير متواجد حالياً

سلمت اخي الغالي
على طرحك الجميل لمشاركتك
خواطر بمنتهى الروعة
تحياتي

التوقيع:
ربي مايحرمني من هداياك Toba
تسلم أيدك هالتي على الهديه الراقيه
  رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ذنبه, عراقي؟؟؟؟؟, كتير


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:19 PM


اغاني عراقية

Powered by vBulletin

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193