عرض مشاركة واحدة

قديم 02-21-2009   #1
عٍـ،ـسٍـ،ـل آلبٍـ،ـغٍـدآدي
ViP
الصورة الرمزية عٍـ،ـسٍـ،ـل آلبٍـ،ـغٍـدآدي
 
عٍـ،ـسٍـ،ـل آلبٍـ،ـغٍـدآدي بغدادي ماسيعٍـ،ـسٍـ،ـل آلبٍـ،ـغٍـدآدي بغدادي ماسيعٍـ،ـسٍـ،ـل آلبٍـ،ـغٍـدآدي بغدادي ماسيعٍـ،ـسٍـ،ـل آلبٍـ،ـغٍـدآدي بغدادي ماسيعٍـ،ـسٍـ،ـل آلبٍـ،ـغٍـدآدي بغدادي ماسيعٍـ،ـسٍـ،ـل آلبٍـ،ـغٍـدآدي بغدادي ماسيعٍـ،ـسٍـ،ـل آلبٍـ،ـغٍـدآدي بغدادي ماسيعٍـ،ـسٍـ،ـل آلبٍـ،ـغٍـدآدي بغدادي ماسيعٍـ،ـسٍـ،ـل آلبٍـ،ـغٍـدآدي بغدادي ماسيعٍـ،ـسٍـ،ـل آلبٍـ،ـغٍـدآدي بغدادي ماسيعٍـ،ـسٍـ،ـل آلبٍـ،ـغٍـدآدي بغدادي ماسي عٍـ،ـسٍـ،ـل آلبٍـ،ـغٍـدآدي غير متواجد حالياً





ْ ~أرســــطــــو ~ ْ

** (384 ق.م. – 322 ق.م.) فيلسوف يوناني قديم كان أحد تلاميذ أفلاطون ومعلم الإسكندر الأكبر. كتب في مواضيع متعددة تشمل الفيزياء، والشعر، والمنطق، والأحياء، وأشكال الحكم.

ارسطوطاليس ثاني أكبر فلاسفة الغرب بعد أفلاطون. مؤسس علم المنطق، وصاحب الفضل الأول في دراستنا اليوم للعلوم الطبيعية، والفيزياء الحديثة. أفكاره حول الميتافيزيقيا وهو مبتدع علم الاخلاق الذي لازال من المواضيع التي لم يكف البشر عن مناقشتها مهما تقدمت العصور. ويمتد تأثير ارسطو لأكثر من النظريات الفلسفية، فهو مؤسس البيولوجيا (علم الأحياء) بشهادة داروين نفسه، وهو المرجع الأكبر في هذا المجال.

وشعره يعتبر أول انواع النقد الدرامي في التاريخ، وتأثيره واضح على جميع الاعمال الشعرية الكلاسيكية في الثقافة الغربية وربما غيرها ايضا .

ويرجع سبب هذا التأثير إلى أن اعمال أرسطو كانت شاملة، وتحيط بجميع الجوانب الحياتية، وتروق لجميع انواع البشر والثقافات.



**ولد ارسطو عام 384 قبل الميلاد في مدينة ( ستاغيرا ) في شمال اليونان ، وكان والده طبيبا مقربا من البلاط المقدوني ، وقد حافظ ارسطو وتلاميذه من بعده على هذا التقارب وقد كان لوالده ثأير كبير عليه لدخوله مجال التشريح ودراسة الكائنات الحية التي منحته القدرة على دقة الملاحظة والتحليل . وفي عام 367 رحل ارسطو إلى اثينا للالتحاق بمعهد افلاطون ، كطالب في البداية ، وكمدرس فيما بعد .

وكان افلاطون قد جمع حوله مجموعة من الرجال المتفوقين في مختلف المجالات العلمية من طب وبيولوجيا ورياضيات وفلك . ولم يكن يجمع بينهم رابط عقائدي سوى رغبتهم في إثرا وتنظيم المعارف الانسانية ، وإقامتها على قواعد نظرية راسخة ، ثم نشرها في مختلف الاتجاهات ، وكان هذا هو التوجه المعلن لتعاليم وأعمال ارسطو.


وعلى الرغم من غزارة انتاج ارسطو الفكري المتمثل في محاضراته وحواراته الكثيرة ، إلا انه لم يبق منها الا النذر اليسير ، فقد ضاع معظمها، ولم يبق سوى بعض الاعمال التي كانت تدرس في مدرسته، والتي تم جمعها تحت اسم ( المجموعة الارسطوطالية ) بالاضافة إلى نسخة ممزقة من ( الدستور الاثيني ) الذي وضعه، وعدد من الرسائل والاشعار ومن ضمنها مرثية في افلاطون.

وقد قسمت ( المجموعة الارسطوطالية ) إلى خمسة أجزاء وهي:

1-المنطق
2-الطبيعة
3-ما وراء الطبيعة ( الميتافيزيقيا )
4-الاخلاق و السياسة
5-الخطابة والشعر

التوقيع:
أفـتـخر بـطــيـبـتـي و بــصـدقـي ولـن
أتـنـازل عـنـهـم مـهـما تــعــرضــت مــن غــدر وأذى
ولـكـن سـيـبـقـى الـحـرص
مـــــبـــــدأي
وشـــعاري
وعــــــنـــــوانــــي
  رد مع اقتباس