عرض مشاركة واحدة
كُتب : [ 03-13-2010 ] [ حتى ] رقم المشاركة : ( 3 )

«ღ»سيزارالمدريدي«ღ»
" بغدادي طايــر "


[بيآناَتي]
تاريخ التسجيل : Jun 2009
رقم العضوية :40465
آعجب بي : 11
آعجبت به : 2
الجنس : MALE/FE-MALE ~
مكان الاقامة : مدريدى انا
عدد آلمشاركات : 6,322
عدد آلمواضيع : 1448
عدد النقاط : 43598
مشآركاتي في اليوم بمعدل : 1.76
الدولة : علم دولتك
قوة التقييم : «ღ»سيزارالمدريدي«ღ» بغدادي طاك«ღ»سيزارالمدريدي«ღ» بغدادي طاك«ღ»سيزارالمدريدي«ღ» بغدادي طاك«ღ»سيزارالمدريدي«ღ» بغدادي طاك«ღ»سيزارالمدريدي«ღ» بغدادي طاك«ღ»سيزارالمدريدي«ღ» بغدادي طاك«ღ»سيزارالمدريدي«ღ» بغدادي طاك«ღ»سيزارالمدريدي«ღ» بغدادي طاك«ღ»سيزارالمدريدي«ღ» بغدادي طاك«ღ»سيزارالمدريدي«ღ» بغدادي طاك«ღ»سيزارالمدريدي«ღ» بغدادي طاك

تواصل معي





إحترام الرب يسوع للطقوس


9.
خضوعه لشريعة الختان ← ( لو 2 : 22 )
10.
خضوعه لشريعة افتداء الابن البكر ← (لو 2: 22-24(
11.
احترام الأعياد ← (يو2: 13) (يو11: 55،56(
12.
قصة شفاء الأبرص ← (مت ( 5:4
13.
قصة شفاء العشرة برص ← (لو17: 14(
14.
و عندما أراد تأسيس سر العشاء الرباني صنع أولا الفصح اليهودي و أكله مع تلاميذه حسب الطقس المعتاد و بعد ذلك أسس سر الشكر.

التقليد و الطقوس و الكتاب المقدس


15.
يشهد الإنجيل أن الرب يسوع كان يظهر لتلاميذه خلال فترة الأربعين يوماً بعد القيامة يكلمهم عن ترتيب الكثير من الأمور كما يقول سفر الأعمال " الذين أراهم نفسه حياً ببراهين كثيرة بعدما تألم و هو يظهر أربعين يوماً يتكلم عن الأمور المختصة بملكوت الله" (أع 1 : 3)
16.
يقول بولس الرسول لجماعة المؤمنين "لأني تسلمت من الرب ما سلمتكم أيضا"(1كو11: 2 )
17.
و يطمئن المؤمنين على الطقوس و التقليد "و أما الأمور الباقية فعندما أجئ أرتبها"(1كو11: 34(
18.
و يوصي تلميذه تيموثاوس بوجوب تسليم الطقوس و العقائد قائلاً "و ما سمعته مني بشهود كثيرين أودعه أناساً أمناء يكونون أكفاء أن يعلموا آخرين أيضا" (2تى2: 2(
19.
كما ينصح تلميذه تيطس أسقف كريت قائلاً "من اجل ذلك تركتك في كريت لكي تكمل ترتيب الأمور الناقصة و تقيم في كل كنيسة قسوساً كما أوصيتك" (تى1: 5(

كلمة أخيرة


20.
كل مؤسسة أو هيئة لها نظام و تقاليد و الكنيسة بصفتها مؤسسة إلهية لها نظام و تقاليد

21.
لو تُركت الكنيسة بدون طقوس ثابتة و صلوات نموذجية مرتبة ، و نادت بأن يصلي الإنسان في الاجتماعات الدينية كما يشاء دون التقيد بنظام ثابت، لأصبحت الكنيسة مجموعة متغيرات و زال عنها عنصر الثبات و لم يعد بها نماذج للصلاة تناسب حاجات الإنسان في كل عصر و في كل زمان.
22.
أما نحن فلأن كنيستنا تقليدية، و صلوات القداس فيها صلوات منتقاة من الكتاب المقدس ففيها تعبير كامل عن حاجات النفس البشرية في كل عصر و في كل زمان و ليس حاجة هذا المصلي أو ذاك.

23.
و أخيراً ……… قال الأنبا غريغوريوس "لا تنس أن استقرار الصلوات يعطي نفس المصلي راحة و استقراراً كما أنه يستطيع أن يحفظها عن ظهر قلب و يهذ فيها دائماً"










رد مع اقتباس